أراضٍ منقلبة – بينالي الشارقة ١٣ / رام الله
11-13/8/2017 القيّمة لارا الخالدي

بالتعاون ما بين مؤسسة الشارقة للفنون ومركز خليل السكاكيني الثقافي، تم تنظيم بينالي الشارقة -13  مشروع رام الله، تحت عنوان “أراضٍ منقبلة” من تقييم لارا الخالدي، وبتنظيم مشترك مع رنا عناني ويارا سقف الحيط.  وشمل ذلك إطلاق مطبوعات فنيّة لكل من: نور أبو عرفة، بنجي بوياجيان، إيناس حلبي، معتوق، نيكولا بيروجيني وسمير حرب وميمي كامبل، يارا سقف الحيط، وتحميض للأفلام ريم الشلّة ومهنّد يعقوبي (مسودة دليل المتحف الفلسطينيّ لتاريخ الطبيعة والإنسان). 

 

استمر البرنامج على مدار ثلاثة أيام وشمل ندوة تناول فيها المتحدثون المواضيع التالية: 

اليوم الأول:  مواقع جوفيّة.

قسط كبير من المشهد الطبيعي في فلسطين تستحوذ عليه مساحات الدّفن، التي يتنقّل محتواها فيما بينها أو يظلّ مدفونًا في هذه المساحات لأجل غير مسمّى.  تناقش هذه الجلسة مواقع وممارسات الدّفن، والمعاني الفعليّة والرمزيّة المتنوّعة التي تنشأ حولها وحول بنيَتها السياسيّة والتاريخيّة والفلكلوريّة.

المشاركون: عبد الرحيم الشيخ، سهاد ظاهر، رامي سلامة، صوفيا ستاماتوبولو-روبينس، إيناس حلبي، يارا سقف الحيط، بنجي بوياجيان.

اليوم الثاني:  حول الجوف: الأرض كوسيط.

في الوقت الذي يشكّل موضوع الأرض ثيمة مشحونة بشدّة في الصّراعات المناهضة للاستعمار، تسلّط هذه الجلسة الضوء على موضوع الأرض كمادّة منتجة لوسائل المواجهة. يدفعنا استكشاف الأرض، بوصفها وسيلة ومادّة للحكايا الشعبيّة، إلى التساؤل: هل تحافظ الأرض على المعتقد التّقليديّ أم أنّ الحكاية المتناقلة هي التي تصون الأرض؟ تتحوّل الدراسة العلميّة للتربة إلى مقياس معرفيّ بمقدوره تصميم الوعي السياسيّ المقاوم للاستعمار.

المشاركون: كيلير إيسترلينغ، فيليبيا سيزار، لانا جودة، جمانة إيميل عبود.

اليوم الثالث:  قبل المتحف.

عبر التاريخ النقدي لمؤسسة المتحف، قورن المتحف بالمقبرة ووصف بالمكان الذي تذهب التٌحف واللوحات إليه لتموت بحيث يتم عرض هذا الموت للعامة.  ولكن المتحف والمقبرة مكانان مختلفان؛ فعرضُ الثقافة الماديّة في المتحف يضمن عدم رجوعها إلى الحياة، على عكس الدفن إذ إنّ المتعارف عليه أنّ المقابر هي أمكنة مليئة بالأرواح التي لا تكفّ عن الرجوع من الماضي بأشكال مختلفة. فالمقبرة مكان مليء بالاحتمالات بينما يُمأسس المتحف التاريخ الثوري الراديكالي ويؤرشفه ويعرضه تحت مسمّى الماضي، الذي لن يرجع أبدًا.  من هذا المنطلق كيف لنا قراءة نشوء المتاحف في فلسطين؟ فقد نهبت وصادرت قوّات الاحتلال معظم المجموعات المتحفية الفلسطينية. ما هو دور المتحف في فلسطين؟ وكيف يؤثر السياق الكولونيالي والمشروع التحرري على بنيَة المتاحف الفلسطينية تاريخيًا وفي الوضع الراهن؟ هذه الجلسات تنظر في تاريخ المتاحف الفلسطينيَة ومستقبل صياغة نظريات حول المتحف منبثقةً من خصوصية الوضع الفلسطيني، كما تتناول الجلسات كيفية إعادة إحياء الأرشيف وتتساءل عن عودة ظهور مجموعات أرشيفية معينة.

المشاركون:  كريستين خوري، رشا سلطي، ناصر السومي، ريم الشلة ومهند يعقوبي، سمير حرب، خالد حوراني، رنا عناني، كيارا دي تشيساري، دورين ميندي، حنان طوقان، نور أبو عرفة.

عنوان الصورة
وصف للصورة