ورشات في السينما
آذار ونيسان 2019 إيهاب جاد الله

ورشات عن السينما مع المخرج إيهاب جادالله بعنوان “كيف نقرأ لغة الفيلم”  . تهدف هذه السلسلة إلى تكوين مساحة نقدية وإلقاء نظرة سينمائية مغايرة. تناولت هذه الورشات سينما العالم من عدة جوانب منها النظري وسياقه التاريخي كما الدور السياسي والمتغيرات على الواقع وكيف تأقلمت السينما مع هذه الظروف. 

كما ونظرت إلى ما يميز السينما كفَنّ له خصوصيات وتقنيات ينفرد بها في السرد السينمائي، وعرّفَت المشاركين على تعددية اللغة السينمائية وتاريخها.  تكوّنت هذه الورشات من أسلوب تحليلي وناقد من أجل تعميق فهم العالم عبر اللغة السينمائيّة.

 

السلسلة مكوّنة من أربع ورشات:

 الورشة الأولى 12/ 3/ 2019 

ظِلّ، حركة كاميرا وبعض المشاهد تروي لنا تاريخ السينما

تمّ في هذه الورشة التعرف على تاريخ السينما عبر دراسة وتحليل بعض المشاهد واستخدامات الضوء والظِلّ كما حركة الكاميرا التي أصبحت كالقلم لكاتب المشهد. لم تخلُ الورشة من تحليل معمق للمشاهد والتقنيات المستخدمة منذ ولادة السينما وحتى يومنا هذا، وطرحت الورشة أسئلة من قبيل: كيف تعبر اللقطة عن فكرة، وهل يمكن لمشهد أن يروي لنا عن حقبة في تاريخ السينما؟

الورشة الثانية 19 / 3 / 2019 

المساحة  في عالم السينما و المكان كلغة سينمائية

في هذه الورشة تمّ التعرف على استخدامات المكان والمساحة، ما يحدث داخل الكادر أي اللقطة، وكيف نفهم الأحداث التي لا تُرى، أي التي حدثت خارج الكادر.  كيف يمكن فهم عالم الفيلم عبر المكان واستخداماته، وكيف من الممكن أن نصور الأحداث داخل المساحة،؟ وما هي طبيعة المساحة وكيف ممكن أن تؤثر على الشخصيات، وكيف يمكن للمساحة أن تكون عنصرًا أساسيًا في السرد الروائي؟

الورشة الثالثة  26 / 3 / 2019 

السينما المصرية من نخبة الانتداب إلى صراع الفلاحين

السينما المصرية من أهم السينمات الشرق أوسطية والعربية، تم التعرف هذه الورشة  على اللغة السينمائية كما التوجهات السردية لحقبتيْن في تاريخ مصر المعاصر، مرحلة سيطرة الانتداب على الحياة الثقافية والتي وضعت أسلوبًا سرديًا على شاكلة الانتداب ورغبة النخبات الموالية، وكيف تغير هذا كله بعد ثورة الضباط الأحرار وانتقال اللغة السينمائية إلى الفلاحين المكافحين الذين يعانون من قمع الإقطاعيين، وحللت مع الجمهور التغير في التعبير اللغوي والتوجه الاشتراكي الذي صاحب تلك الفترة.

الورشة الرابعة: 2 / 4/ 2019 

المونتاج السوفيتي في وجه الرأسمالية الهولوودية

في هذه الورشة، سنتعرف على أحد أهم المخرجين في تاريخ السينما، سيرجي أيزينشتاين، الذي وضع نظرية المونتاج السوفيتي أو الاشتراكي، وكيف ساهم في تطوير سينما مضادة لهيمنة الرأسمالية الهولوودية، ما هي أهم العناصر في هذه النظرية وكيف تم استخدامها للتعبير عن السرد معتمدا على المونتاج كأداة رئيسية في التعبير دون الاعتماد على نجوم أو تقنيات عالية الجودة.  فالمهم هو إيصال الفكرة عن طريق دمج الصور بطرق متعددة لتعبر عن معانٍ مختلفة.

 

إيهاب جادالله، صانع أفلام ومدرب سينمائي، صنع أفلامًا قصيرة شاركت في مهرجانات مهمة في العالم مثل كليرمونت فيراند وغيره. كتب إيهاب جادالله العديد من السيناريوهات التي شاركت أيضًا بدور ها في مختبرات تطوير سيناريوهات عالمية مثل مختبر سندانس لكتابة السيناريو، ومختبر تطوير السيناريو في المعهد الدولي للسينما والتلفزيون في كوبا. و يعتبر إيهاب مشاركة المعرفة السينمائية واجب ومسؤولية ولذلك يدرّب الكثير من الشبان الطامحين للعمل في مجال السينما.

 

عنوان الصورة
وصف للصورة